Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player


جديد المقالات





المتواجدون الآن



المقالات
التراث والآداب والعلوم
نماذج أدبية شعرية ونثرية
قصيدة للأمير عبد الله بن المعتز العباسي
قصيدة للأمير عبد الله بن المعتز العباسي
06-25-2011 07:27 PM


ألا عللاني قبل أن يأتـي الـموت  =و يبنى لـجثمـانـي بدار البلى بيت
ألا عللاني كم حبيب تـعـذرت = مـودته عن وصـله قـد تسـليت
ألا عللاني قبل سـعي بـمـدرك = و لا بوقوفـي بالذي خط لـي فوت
فأهلكني ما أهلك النـاس كـلهم =صروف المنى و الحرص و اللو و الليت
فعرفني ربـي طريـق سلامـتـي = و صيـرنـي لكنني قـد تناسـيت
ألا رب دساس إلى الكيد حـامـل =ضبـاب الـحقود قـد تنـاسيـت
فعاد صديقاً بعد مـا كان شانيـاً =بعيد الرضـى عني فصافى و صافيت
و خطة ربـح في العلى قد أجبتها =و خـطة حـتف ذات بخس تأبيـت
و زاد التقى مثل الرفـيق مقدمـاً =تروح قلبـي سابقاً لـي و أسـريت
فلاقيته فـي منـزل قـد أعد لي = مـحـلاً كريـماً لا يروم فأثـويت
و مـن عـجب الأيام بغي معاشر =غضاباً علـى سبقي إذا أنـا جاريت
لـهم رحـم دنياهـم يعرفونـها = إذا أنـهكوها بـالقطيعـة أبـقيت
يصدون عن شكري و تهجر خلتي = على قـرب عهد مثلما يهجر البيت
فذلك دأب البر منـي و دأبـهم = إذا قتلوا نعمـاي بـالكفر أحيـيت
و أعيا احتيالـي ما بـهم فرميتهم= ورائـي و قـد أنسيتهم فـتناسيت
يغيظهم فضلـي عليهـم و نقصهم =كأنـي قسـمت الـحظوظ فحابيت
و كم كربـة أخـاذة بـحلوقهم = مصممة البلوى كشفـت و جليـت
و دهر موات قد ملكـت نعيمـه = و أعطيت من حلواء عيش و أعطيت
عرفت زمانـي بؤسـه و رخـاءه = و لاقيت مكروه الخطوب و عـانيت
و خصم يهز القرم رجـع جوابـه =ملأت لـه صاع الـخصام فوفيـت
و آخر يشجيني صبـرت لـمضه = و كم من شجى تحت التصبر قاسيت
أصافي بني الشحناء ما جمحوا بـها = لبقيا فإن أغروا بـي الشر أغريـت
و أتبع مصباح اليقيـن فـإن بـدا لي =الشك في شيء يريـب تناهيـت
و يهمـاء ديـموم قفار كسوتـها =مناسم حرجـوج و يهمـاء عريـت
شغلت هموم النفس عنـي برحلـة =فأصبحت فيها فوق رحلي و أمسيت
و ماء خلاء قد طرقـت بسدفـة =عليه القطـا كـأن آجنـه الزيـت
و مرقبة مثـل السـنان علوتـها = كأني لأرداف الكواكـب ناجيـت
و أمنية لـم أمنع النفـس رومـها =بلغت و أخرى بعدها قـد تـمنيت
رأيت طريقي في ذرى العز واضحاً = فسـرت ورقتنـي المنـى فـترقيت
و حرب عوان يثقل الأرض حملها = و يلمع في أطراف أرماحـها المـوت
شهدت بصبـر لا تولـي جنـوده =فحاسيت أكواب المنايـا و سـاقيت
و ضيف رمتنـي ليلـة بسـواده = فحياه بشري قبـل زادي و حييـت
و غاب بممسى ليلة غـاب شرهـا = و قمت فأطعمت الثنـاء و أسقيـت
و نعمى تضيق النفس حتى أردهـا =شكرت عليها ذا البـلاء و كافيـت
و داء من الأعداء دبت سـمومـه و أعيا =رقاة الشر بالسيـف داويـت
و عزم كحد السيف ضريت حـده =على الشك حتى قده ثـم أمضيـت
و سر طوته النفس لي و لصاحـب = فما أظهرتـه بوحـة منـذ أخفيـت
و كنت امرءاً مني التصابي التي ترى =و قد بلغت سني النهـى فتناهيـت
و قلت ألا يا نفس هل بعد شيبـة =نذير فمـا عذري إذا مـا تـماديت
و قد أبصرت عيني المنيـة تنتضـي= سيوف مشيب فوق رأسي و أشفيت
فخليت شيطان التصابـي لأهلـه = و أدبرت عن شأن الهوى و توليـت
فما أنا لولا الذكر ما قـد علمتـم =أطعت عذولي بعدما كنت عاصيـت
وقالوا مشيب الرأس يحدو إلى الردى = فقلت أرانـي قد قربـت و دانيـت
تبدل قلبـي مـا تبـدل مفرقـي = بياض التقى فقد نزعـت و أبقيـت
وقد طال ما أترعت كأسي من الصبا =زماناً فقد عطلت كأسـي و ألقيـت

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 4400


خدمات المحتوى


ابن المعتز
تقييم
2.76/10 (44 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

copyright تصميم ديزاين فور يو